على مدار الخمسة وعشرين عامًا الماضية ، اختار ماوريسيو كالفو مدينة ممفيس "901" موطناً له. وطوال حياته المهنية عمل بلا كلل لضمان أن كافة أفراد المجتمع في ممفيس قد تم الاستماع لهم. ومن خلال قياداته ، حيث شغل منصب المدير التنفيذي لـ Latino Memphis لمدة 11 عامًا ، فقد عمل مع العديد من السكان غير الممثَّلين شرعياً أو مع الأقليات المُمثَّلين تمثيلاً ناقصاً داخل مجلس المدينة وخارجها. ومن خلال استخدام موقعه فقد تحدث بلا خوف ضد أعمال الظلم المحلية والوطنية وذلك لرفع أصوات المحتاجين. 

تزوج ماوريسيو ، ثنائي الجنس، من أفضل صديقة له منذ 19 عامًا ، وهي الفنانة المحلية يانسي فيلا كالفو. وكلاهما يكتشفان معًا التربية المثالية لأولادهما، القادة المستقبليين الثلاثة: آنّا 14 ، كارولينا 13 وسانتياغو 11 ، وجميعهم يفخرون بارتيادهم المدارس الحكومية العامة. ويتعين عليهم جميعًا تحمُّل طهي والدهم للعشاء كل ليلة ، بدءًا من سندويشات التاكو المشوية الشهيرة وحتى التوفو المقلي. إن أولاد موريسيو ويانسي هم أبطال القضايا الاجتماعية التقدمية ، وهم ايضاً يحبون الاستمتاع بجميع الأشياء التي يستمتع بها سكان ممفيس كعائلة.

وعندما يكون خارج دوام عمله مع منظمته أو عندما لا يكون في اجازة ممتعًة مع أسرته ، يكرس ماوريسيو باقي وقته للمساهمة بالعمل في أنحاء أخرى في مجتمع ممفيس. فهو يعمل في العديد من المجالس ، بما في ذلك لجنة وسط مدينة ممفيس ، واتحاد الأمل للائتمان ، ومركز مؤتمرات ممفيس للزائرين ، ومنتزه شيلبي فارمز بارك ، ومجلس القيادة العامة لمستشفى ليبونار للأطفال وغيرها.

في الآونة الأخيرة ، وبعد 25 عامًا ، حصل كل من يانسي وماوريسيو على الجنسية  الأمريكية و أصبحا مواطنان ، وهو امتياز يعرفان جيداً أن الكثير من الناس غير قادرين على الحصول عليه. كمواطن ، سيستمر ماوريسيو في استخدام صوته وتصويته للدفاع عن الآخرين الذين يستحقون الدفاع عن حلمهم الأمريكي.